في حالة خروج المذي هل يجب الغسل؟ حكم نزول المذى ابن باز

في حالة خروج المذي هل يجب الغسل؟ حكم نزول المذى ابن باز

إذا خرج المني فهل يجب الغسل؟ هل تجوز الصلاة بعد القذف؟ ورغم أن هذا المصطلح قد يبدو غريبا بعض الشيء بالنسبة لكثير من الناس، إلا أنه يتعلق بحالة منتشرة ولذلك يجب عليهم الإلمام بجميع الجوانب الشرعية التي تحيط به، وهذا ما سيقوم به ابن باز مهمته من خلال شرح القول حول أصل ما قبل المد.

إذا خرج المني فهل يجب الغسل؟

ولا يزال كثير من الناس لا يعلم أن الإفرازات التي تخرج منها في أوقات معينة لها حكم شرعي يترتب عليه صحة أو بطلان بعض العبادات، وما نذكره هنا تحديدا هو أمر معروف مثل المذي، وهو محدد وفي الفقه كالسائل الأبيض الذي يخرج من الرجل أو المرأة عند التفكير.

ونتيجة لما سبق لا بد من معرفة أمر مهم جداً، وهو في حالة القذف هل يجب الغسل أم لا؟ والذي لاحظه أكثر العلماء أن السائل المنوي لا يحتاج إلى غسل، وإنما يحتاج فقط إلى غسل بعد غسل العضو.

ويجدر العلم في هذه المرحلة أن الغسل يتم عند الشروع في الصلاة، أو لمس القرآن الكريم، أو الطواف بالبيت القديم، وهذا يرجع إلى أن السائل المنوي هو إفرازات نجس.

هل وجود المذي على الملابس يبطل الصلاة؟

وللتعرف على حكم الغسل بعد خروج السائل المنوي سواء من المرأة أو الرجل، لا بد من اكتشاف حكم آخر لا يقل أهمية، وهو حكم أداء الصلاة بالملابس التي تكون قبل ذلك. تم إصلاح الجفاف.

ففي هذه النقطة، وكما تقدم أن المذي نجس، فقد اتفق العلماء على عدم جواز الصلاة بثياب عليها مذي، وفي الحل قولان: الأول: تغيير الثياب تغييراً كاملاً وغسلها. وغسلهما، والثاني: مسح ما أصابه الرجس بالماء الجاري حتى تزول عنه النجاسة.

هل تسمم الحمل يبطل الصيام؟

ونتطرق إلى جانب آخر يتعلق بالجانب الشرعي للاستسقاء سواء للرجل أو للمرأة، وهو هل إطلاقه يفسد الصوم أم لا. وعلى ما نقله العلماء فإن الصوم لا يفسد بخروج السائل المنوي، ولذلك لا يحتاج الإنسان إلى تصحيحه أو تصحيحه.

الفرق بين المذي والمني

وفي سياق عرض أبرز الأحكام الشرعية التي جاءت من اجتهادات الفقهاء فيما يتعلق بسائل القذف، لا بد من توضيح الفرق بينه وبين المني. وذلك لأن الكثير من الناس ما زالوا يخلطون بينهم، مع أن لكل منهم صفات معينة وأحكام مختلفة.

أما سائل ما قبل القذف، فهو كما أوضحنا، وهو سائل أبيض قوامه لزج، لا يخرج مجرى، لكن خروجه يكاد يكون غير محسوس عن الشهوة، وهو بالطبع نجس، لكنه لا يخرج بحاجة للغسيل.

وأما المني فهو سائل أبيض مصفر، له رائحة العجين أو طلع النخل، ويحتاج إلى الغسل ليكون الإنسان طاهراً.

وفي هذه الحالة بينا أنه في حالة القذف يجب الغسل؟ ويتم ذلك من خلال عرض حكم ابن باز في نزول المني، بالإضافة إلى معالجة العديد من الأحكام الشرعية في هذا الشأن، مثل حكم الغسل مع نزول المني.