زوجي يبيني البس مايوه

زوجي يبيني البس مايوه

زوجي يقول لي أن أرتدي ملابس السباحة فهل هذا حرام شرعا؟ ما الحل عندما يسألني زوجي أشياء غريبة؟ يعتقد عدد كبير من النساء أن الحياة الزوجية ما هي إلا جماع، ولا تشمل ممارسات أخرى، ولكن بعض الأمور في الحياة الزوجية التي الرد على كيفية إقناع زوجتي بارتداء ملابس السباحة وغيرها من هذه الأمور نوضحها في المقال التالي .

زوجي يصنع لي ملابس السباحة

ورداً على من يتساءلون عن الرجل الذي يريدهم أن يلبسوا المايوه، سنوضح بعض الأمور المتعلقة بالحياة الزوجية والتي لا علاقة لها بالعادات والقوالب النمطية.

ويميل بعض الرجال إلى التقدم والانحراف عن الصورة النمطية، لأنهم يطلبون من المرأة أن تخرج عما هو متعارف عليه، وأن تفعل كل ما هو قديم يشعله من جديد الرجل ذو الرغبة العالية في زوجته، كما كان الحال في بداية الزواج.

من الطرق التي يثير بها الرجل رؤية زوجته وهي ترتدي ملابس السباحة. فلا تتعدوا حدود الله ولا تصلوا إلى المحرمات.

ولذلك فإن المرأة التي ترتدي ملابس السباحة لزوجها تجعلها تستمتع بالعلاقة الجنسية معه أكثر، وهذا لا يقلل من قيمتها بأي حال من الأحوال، بل إن واجبها تجاه زوجها هو إرضائه وإشباع رغباته عندما يكون نعم، طالما فلا يجرها إلى طريق معصية الله بفعل ما يريد.

كيف أقنع زوجتي بارتداء المايوه؟

هناك بعض النساء تعترض على ارتداء الرجال لملابس السباحة، ولا يعرف السبب حتى الآن، ولكن من خلال مناقشة حالة زوجي يجعلني أرتدي ملابس السباحة، ومن خلال مقالنا نقدم بعض ما يجب على الرجل فعله لإقناع زوجته الزوجة، أي:

  • وعليه أن يتجنب تماماً الطلبات المباشرة، أي أن لا يسألها بقوله: “ضعيني في المايوه”.
  • رؤية صورة امرأة ترتدي ملابس السباحة أمامها على الهاتف، وإظهارها بالقول إن تلك الملابس تبدو أفضل بكثير على جسمك وأنني أرغب في رؤيتها عليها.
  • وطلب منها ذلك بعد انتهاء العلاقة الحميمة وبعد أن أمضيا لحظات رائعة معًا، لتكون في هذا الوقت راضية عن زوجها وتحاول إرضائه بكل الوسائل لإسعاده.
  • اشترى لها هدية مفاجئة وطلب منها على الفور أن ترتديها دون سابق إنذار.

زوجي يسألني أشياء غريبة

وتشكو بعض النساء الأخريات من الحياة الزوجية من طلب الزوج أشياء غريبة، مثل طلب الرجال الرقص، وأحيانا أخرى تأتي الشكوى في أن “أنا وزوجي نلبس”، أي أن الرجل يطلب من زوجته أن ترتدي ملابس لا ترتديها المرأة. تفاجأ.

ويقول آخرون: “زوجي يحب أن أفعل هذا معه”، وآخرون يتحدثون عن أشياء أخرى يصعب على المرأة القيام بها، مثل أن زوجي يريد مني أن أتغزل به، وما إلى ذلك.

ومن الجدير بالذكر أن العلاقة الجنسية بين الزوجين يجب أن تكون مرضية لكلا الطرفين، بحيث يشبع كل منهما رغبة الآخر في ممارسة الجنس، مما لا يجعله مستعداً لارتكاب الأفعال المحرمة، سواء شاهد ذلك الأفلام الإباحية أو الغش.

ولذلك يجب على المرأة أن تفعل ما يريده الرجل، إما في الأوضاع المختلفة كمثيرات الشهوة كالملابس، أو الأفعال والأقوال التي تثير الرجل الذي يطلبها منها، بشرط ألا تغضب الله بشيء تفعله، سواء من الإهانة أو الجماع في الشرج، وعليها أن تحافظ على المودة التي أمر الله بها أيضاً في العلاقة بين الزوجين برفض العنف عندما يطلب منها ذلك.

تجربتي في ارتداء ملابس السباحة لزوجي

وتفاجأت عندما طلب مني زوجي ارتداء المايوه، وعرضت مشكلتي على العديد من مواقع التواصل الاجتماعي دون كتابة اسمي الحقيقي، “زوجي يقول لي البس المايوه”، لكن أكثر ما أدهشني هو أن الكثير من النساء يستخدمن المايوه. إلى ذلك.

وعلمت بعد ذلك أنه ليس محرماً شرعاً، بل إنه من التجارب الممتعة التي من خلالها تستطيع المرأة أن ترى رغبة زوجها وخوفه عليها في الفراش، فارتديته بأشكال عديدة، وما أثاره كان معظمها الألوان الزاهية للغاية، ولم أكن أمتلكها له فقط في السرير، ولكن كان هناك العديد من المواقف الأخرى التي جعلتني أرى نفسي أرتدي ملابس السباحة، حيث كنت أرى فيه حماسًا لم أره من قبل. .

ثم تعلمت أن الجماع من أجمل ما يمكن أن تفعله المرأة مع زوجها، وأنه يحقق لها السعادة الزوجية الحقيقية ويشبع رغباته الجنسية.

اسمحوا لي أن أوضح لك أمراً آخر، وهو أن زوجي كان يشاهد الأفلام الإباحية ويرى النساء فيها بشكل مختلف عما كان يراني فيها وبملابس أكثر إثارة، لكن منذ أن حاولت إرضائه وإخضاعه في العلاقة، لقد توقف عن مشاهدة هذه الأفلام.

تشتكي من أن زوجي يطلب مني ارتداء ملابس السباحة بشكل عقابي، حتى تكون مصدر مساعدة وعزاء له دائمًا.