حكم التبني في الاسلام حرام ام حلال

حكم التبني في الاسلام حرام ام حلال

هل التبني حلال أم حرام في الإسلام؟ هل التبني محرم في القرآن؟ تدور هذه الأسئلة حول أحد المواضيع المهمة جداً، والذي تضمن فيه الدين الإسلامي الكثير من التوضيحات التي تعلم المسلمين الخطوات الصحيحة التي يمكنهم اتخاذها تجاه هذا الأمر بما يتفق مع الشرع والمصلحة العامة، ومن هنا جاء حكم التبني في الإسلام. قدم.

هل التبني حلال أم حرام في الإسلام؟

لقد نظم الله تعالى العديد من الضوابط والبيانات التي تنظم العلاقات بين جميع عباده، ومن تلك العلاقات التي نسميها بشكل خاص التبني.

وقبل أن ندخل في أسباب هذا الحكم وتفاصيله، لا بد أن نوضح ما هو التبني. لأن الكثير من الناس يختلط عليهم الأمر ويعتقدون أن التبني هو نفس الكفالة، وهذا غير صحيح على الإطلاق.

والتبني هو أن ينسب إليه المسلم ولدا أو شخصا آخر ليس ابنه. أي أنه يسميه باسمه، وذلك منتشر سواء مع الأطفال في الملاجئ، أو حتى مع الأطفال الذين يتم العثور عليهم، وهذا بالضبط ما حرم الله.

دليل على تحريم التبني

وفي إطار التعرف على التبني في الدين الإسلامي، وكما بينا أنه محرم، لا بد من التطرق إلى الأدلة الشرعية التي يثبت بها هذا التحريم. والواقع أن الأدلة موجودة في القرآنين. والسنة على النحو التالي:

1- دليل على تحريم قبول القرآن

وجاء حكم تحريم التبني للمسلمين في القرآن الكريم، وقال الفقهاء إن ذلك كان في السنة الرابعة أو الخامسة من الهجرة، من خلال الآيات الكريمة التالية:

{… ولا تجعل ولدك ولدك . لا تعرفوا آباءهم فإخوانكم في الدين وأموالكم وليس لكم سعة فيما أخطأتم فيه ولكن فيما أنتم عليه [الأحزاب: 4 – 5].

2- إثبات السنة في تحريم التبني

كما تضمنت السنة النبوية الشريفة أحاديث كثيرة ورد فيها النهي عن التبني، نذكر منها ما يلي:

“عن سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من ادعى أنه غير أبيه وهو يعلم أنه غيره فهو مثله” أبيه فحرمت عليه الجنة “. [رواه: البخاري].

لماذا حرم التبني في الإسلام؟

وفي سياق الحديث عن التبني وحكمه في الإسلام، تجدر الإشارة إلى توضيح سبب التحريم، لكن قبل ذلك لا بد من معرفة أن أوامر الله تعالى يقال عنها مسموعة ومتبعة ما دام وهي واضحة بالدليل الشرعي، وإن لم تتبين لنا حكمتها.

أما تحريم التبني فله عدة جوانب. ومنها حفظ الأنساب، فإن التبني يؤدي إلى اختلاطها.

السبب الذي يجعل الكثير من الناس يتجاهلون ذلك هو أن الشخص المتبنى يعتبر غريباً عن الأشخاص من جنس مختلف في العائلة القديمة.

ولهذا فإن التبني يجعلهم يظنون أنهم أصبحوا محرمين، وهذا غير صحيح، لأنه من الممكن أن يتزوج من أي أنثى منهم، ولو أمكن أن يظن أنه أصبح أخته.

وإلى هنا انتهى مقالنا الذي تعرفنا فيه على حكم التبني في الإسلام، سواء كان حراما أو حلالا. وهذا الحكم يجب أن يتبعه كل مسلم في طاعة الله تعالى، ولا يخرجه عن هواه لأي سبب من الأسباب.