هل تم تغيير الساعة في مصر؟.. “مجلس الوزراء” يوضح حقيقة إلغاء التوقيت الصيفي اليوم الجمعة

أعلن مجلس الوزراء في مصر، حسم القضية المتعلقة بالأخبار التي تشير إلى إلغاء العمل بالتوقيت الصيفي يوم الجمعة المقبل، تزامنا مع قرار الحكومة المصرية بتنفيذ إغلاق مبكر للمحلات التجارية بسبب توفير استهلاك الكهرباء، وهو ما أثار جدلا كبيرا بشأن تغيير الساعة في مصر، لكن الحكومة رفضت أي قرار في هذا الشأن، ورأى العديد من الخبراء أنه لا جدوى اقتصادية إذا تم إلغاء التوقيت أو الإبقاء عليه، بسبب تغير نمط استهلاك المواطنين للطاقة الكهربائية. .

توقيت الصيف

رفض مجلس الوزراء المصري كافة التقارير المتداولة بشأن إلغاء العمل بالتوقيت الصيفي اعتبارا من يوم الجمعة المقبل الموافق 5 يوليو 2024. وأكد رئيس الوزراء أنه لا صحة لعودة التوقيت كما كان عليه فصل الشتاء، تزامناً مع تطبيق موعد إغلاق المحلات التجارية، وبالتالي لم يصدر أي قرار بخصوص هذه الحالة، ولا بد من التأكد من أن تطبيق هذا النظام بدأ في نهاية شهر إبريل 2024 وسيستمر حتى الخميس الأخير من شهر سبتمبر. أكتوبر المقبل 2024.

تنفيذ التوقيت الصيفي

يعلن مجلس الوزراء أن لديها قانون، وبالتالي لا تحدد بقرار، بل تبقى سارية المفعول دون إلغاء، وفقا لما هو موجود في القانون رقم 10. وجاء في القانون رقم 24 لسنة 2023 أن من آخر جمعة من شهر إبريل إلى آخر خميس من شهر أكتوبر من كل عام تكون الساعة القانونية في مصر المقدمة 60 دقيقة.

المحلات التجارية مغلقة

قررت الحكومة في جمهورية مصر العربية، بداية شهر يوليو 2024، إغلاق المحال التجارية في جميع المحافظات من الساعة العاشرة مساءً، مع استثناءات لبعض الأنشطة وهي المطاعم والمقاهي والوزارات التي تعمل حتى الساعة 12:00 منتصف الليل، وجاء ذلك ضمن حزمة كبيرة من الإجراءات التي اتخذتها الجمهورية لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *