ميثاق التضامن المناخي.. ختام قمة "G20" ورهان العمل الجماعي

اختتمت قمة مجموعة العشرين أعمالها اليوم الأحد في نيودلهي بتسليم الهند رئاسة القمة إلى البرازيل.

بينما طلب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي من زعماء المجموعة عقد اجتماع افتراضي في نوفمبر لمراجعة التقدم المحرز بشأن السياسات المقترحة والأهداف المعلنة في القمة.

يعد تغير المناخ إحدى القضايا العالمية التي يجب على القادة معالجتها في قمة مجموعة العشرين.

ويراهن الخبراء والمحللون على مجموعة العشرين لتحفيز العمل المناخي، إذ تضم نحو 65% من سكان العالم، وتمثل 84% من الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد العالمي، و79% من حجم التجارة العالمية. وفي السياق، فإن دول المجموعة مسؤولة عن حوالي 79% من انبعاثات الكربون العالمية. .

تتمتع مجموعة العشرين بالقدرة على عكس أزمة المناخ التي “خرجت عن نطاق السيطرة”، وفقًا لخطاب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في اليوم الأول من الاجتماع.

وإلى جانب أعضاء المجموعة، شاركت في الاجتماع تسع دول أخرى هي: الإمارات، بنجلاديش، مصر، إسبانيا، موريشيوس، نيجيريا، هولندا، سلطنة عمان، وسنغافورة.

ميثاق التضامن المناخي

وقال غوتيريش في كلمته إن “أزمة المناخ تتفاقم بشكل كبير لكن الاستجابة الجماعية تفتقر إلى الطموح والمصداقية والإلحاح”.

وطلب غوتيريش من مجموعة العشرين الالتزام “بالحفاظ على هدف 1.5 درجة على قيد الحياة” في إشارة إلى هدف اتفاق باريس لعام 2015 المتمثل في الحد من متوسط ​​ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى أقل بكثير من درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الصناعة، بهدف 1.5 درجة مئوية. درجة مئوية.

لقد أعاد الأمين العام تقديم ما أسماه ميثاق التضامن المناخي، والذي بموجبه يبذل كبار المسؤولين عن الانبعاثات جهوداً إضافية لخفض الانبعاثات. وتدعم الدول الأكثر ثراء الاقتصادات الناشئة لتحقيق هذه الغاية.

ويدعو الميثاق البلدان المتقدمة إلى الوصول إلى صافي الصفر في أقرب وقت ممكن من عام 2040، والاقتصادات الناشئة في أقرب وقت ممكن من عام 2050، ويقترح التخلص التدريجي من الفحم بحلول عام 2030 في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وبحلول عام 2040 في جميع البلدان الأخرى.

كما دعا رئيس الأمم المتحدة قادة مجموعة العشرين إلى ضمان تحفيز بقيمة 500 مليار دولار على الأقل سنويًا لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

بدأت الدعوة إلى “ميثاق تضامن مناخي” بين الدول الغنية والفقيرة للحد من شدة ظاهرة الاحتباس الحراري خلال قمة المناخ COP27 العام الماضي في مدينة شرم الشيخ المصرية.

ويُنظر إلى الاتفاقية على أنها آلية للضغط على الدول لخفض انبعاثات الغازات الدفيئة بطريقة تلبي هدف اتفاق باريس المتمثل في 1.5 درجة.

ويركز الميثاق الذي دعا إليه غوتيريس على الضغط على الدول الغنية لتقديم المساعدة المالية والفنية للدول النامية للانتقال إلى مصادر الطاقة النظيفة.

ولكي يخرج هذا الميثاق إلى النور، لا بد من التعاون بين أكبر دولتين، الولايات المتحدة والصين، وهي قضية تواجه عقبات كبيرة، أهمها التوترات السياسية والصراعات التجارية بين البلدين.

ويتحمل البلدان صاحبا الاقتصاد الأكبر ــ الولايات المتحدة والصين ــ مسؤولية خاصة تتمثل في توحيد الجهود من أجل تحويل هذه الاتفاقية إلى حقيقة واقعة.

يتضمن الاتفاق آلية مالية يتم التفاوض عليها تنص على دفع مدفوعات الأضرار المناخية للبلدان النامية التي ساهمت بأقل قدر في التسبب في تغير المناخ ولكنها تعرضت لبعض من أسوأ الآثار.

وأصبحت الأضرار المناخية، المعروفة باسم “الخسائر والأضرار”، جانباً مهماً من محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ، ومن المتوقع أن تكون على جدول أعمال مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) الذي تستضيفه دولة الإمارات في الفترة من 30 نوفمبر إلى 12 ديسمبر 2023.

علامات جيدة

ورغم اختلاف المواقف خلال قمة مجموعة العشرين بشأن كافة القضايا الكبرى، خاصة قضايا التغير المناخي والانتقال إلى أنظمة الطاقة منخفضة الكربون، فقد ظهرت نتائج أولية جيدة إما للعمل المناخي المشترك أو فتح أفق أوسع للتنمية، أولها إطلاق التحالف العالمي للوقود الحيوي.

ويهدف التحالف الذي تقوده جمهورية الهند ويضم دولة الإمارات العربية المتحدة والعديد من الدول الأخرى، إلى تطوير وتعزيز استخدام الوقود الحيوي المستدام، مما يساعد على تسريع الجهود العالمية لتحقيق أهداف صافي الانبعاثات الصفرية من خلال تجارة الوقود الحيوي لتسهيل الحصول على الموارد الطبيعية. . .

وأكدت دولة الإمارات أن إطلاق التحالف العالمي للوقود الحيوي يعد مبادرة عالمية رائدة تشكل منصة داعمة للجهود العالمية لتحسين تحول قطاع الطاقة ومكافحة تغير المناخ.

وذكر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أن هذا التحالف تأسس بهدف حماية البيئة وتعزيز التحول في مجال الطاقة.

وقال إن بلاده تقترح أيضا زيادة حصة الإيثانول في البنزين، مما يقلل من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وأضاف: “نقترح اتخاذ مبادرة لزيادة حصة الإيثانول في البنزين إلى 20 بالمئة على مستوى العالم”.

وفي تغريدة سابقة أكد فيها أهمية إطلاق التحالف، قال وزير الطاقة الإماراتي، سهيل المزروعي، إن “الإمارات تستثمر بكثافة في الوقود الحيوي كجزء من جهودها لتنويع مزيج الطاقة وتقليل البصمة الكربونية”.

الوقود الحيوي هو الطاقة التي تأتي من الكائنات الحية سواء النباتية أو الحيوانية، وهو من أهم مصادر الطاقة المتجددة على عكس المصادر الطبيعية الأخرى مثل النفط والفحم وجميع أنواع الوقود الأحفوري.

ومن العلامات الجيدة الأخرى التي برزت من الاجتماع الحالي لمجموعة العشرين إنشاء ممر اقتصادي يربط جمهورية الهند بالشرق الأوسط وأوروبا.

أكدت دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وجمهورية الهند والولايات المتحدة الأمريكية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بموجب مذكرة تفاهم التزامهم بالعمل معاً لإنشاء ممر يربط الهند بالشرق الأوسط ومن ثم أوروبا، الأمر الذي من شأنه أن يحفز التنمية الاقتصادية من خلال تحسين الاتصال والتكامل الاقتصادي بين هذه المناطق.

ويتكون المشروع من ممرين منفصلين: “الممر الشرقي” الذي يربط الهند بالخليج العربي، و”الممر الشمالي” الذي يربط الخليج بأوروبا.

وتشمل الممرات خطًا للسكك الحديدية، والذي، بمجرد إنشائه، سيشكل شبكة عبر الحدود من السفن إلى السكك الحديدية، تكمل طرق النقل البرية والبحرية الحالية لتمكين مرور البضائع والخدمات.

وسيقوم المشاركون بتقييم إمكانية تصدير الكهرباء النظيفة والهيدروجين لتعزيز سلاسل التوريد الإقليمية كجزء من الجهود المشتركة للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة ودمج جوانب الحفاظ على البيئة في المبادرة.

وتعكس مشاركة دولة الإمارات في هذه المبادرة جهودها لتعزيز شراكاتها الدولية والمساهمة في تحقيق مستقبل مستدام، خاصة قبيل استضافتها لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (COP28) في نوفمبر المقبل. .

ودعماً لهذه المبادرة، تتطلع البلدان المشاركة في كل ممر إلى العمل الجماعي لتنفيذ المبادرة وإنشاء كيانات تنسيقية لمعالجة النطاق الكامل للقضايا التقنية والتصميمية والتمويلية والقانونية والتنظيمية ذات الصلة.

تشغيل قبل البذر

وتتزامن قمة مجموعة العشرين هذا العام مع ارتفاع قياسي في درجات الحرارة العالمية هذا الصيف، بحسب رصد المنظمة العالمية للأرصاد الجوية بالتعاون مع خدمة كوبرنيكوس لمراقبة تغير المناخ.

وبدت عواقب هذا الارتفاع القياسي في درجة الحرارة مأساوية وواضحة؛ يقتل الأطفال بسبب الأمطار الموسمية، وتهرب الأسر من الحرائق المشتعلة، وينهار العمال بسبب الحرارة الشديدة.

ووصف غوتيريش في تقارير صحفية هذا الصيف بأنه “قاس” على أجزاء واسعة من أمريكا الشمالية وإفريقيا وأوروبا، مؤكدا أنه “كارثة” على الكوكب بأكمله.

وأكد أن ذلك يتوافق مع التوقعات والتحذيرات المتكررة، لكن المفاجأة الوحيدة هي «سرعة التغيير»، مشيراً إلى أن «التغير المناخي هنا».

بعد أيام من اختتام قمة المناخ الإفريقية الأولى التي انعقدت في العاصمة الكينية نيروبي في الفترة من 4 إلى 6 سبتمبر، انعقدت قمة مجموعة العشرين، واقتربت قمة المناخ التابعة للأمم المتحدة (COP28). وينظر العالم إلى هذه الاجتماعات على أنها فرص لتسريع وتيرة العمل المناخي والعدالة.

حددت الأمم المتحدة ثلاثة مجالات رئيسية للعمل المناخي من المتوقع أن تلعب فيها مجموعة العشرين دورًا مهمًا:

ينبعث

دعت الأمم المتحدة إلى ضرورة وضع أهداف وطنية جديدة طموحة لخفض الانبعاثات من قبل أعضاء مجموعة العشرين، وشددت على أهمية اتخاذ جميع الدول إجراءات وفقا لميثاق التضامن المناخي وخطة تسريع العمل المناخي.

وتؤكد المنظمة الدولية على دور الهيئات غير الحكومية، وتدعو الشركات والمدن والمناطق والمنظمات المالية إلى المشاركة في قمة طموح المناخ بخطط انتقالية موثوقة وفقا لمعيار الانبعاثات الصفرية للأمم المتحدة.

التكيف

تعمل استجابة التكيف على حماية الناس من آثار تغير المناخ الناجمة عن الفيضانات القاتلة والعواصف والجفاف والحرائق المستعرة.

وتنظر الأمم المتحدة إلى مجموعة العشرين باعتبارها رأس الحربة في قضية التمويل لدعم البلدان الموجودة على الخطوط الأمامية ــ التي لم تفعل الكثير لإحداث الأزمة ولديها أقل الموارد اللازمة للتعامل معها، وينبغي لها أن تحصل على الدعم الذي تحتاج إليه للتكيف.

الشؤون المالية

يدعو خبراء المناخ إلى زيادة عالمية في الاستثمار في جهود التكيف من أجل إنقاذ الملايين من الأرواح من الأزمة التي وصفها الأمين العام للأمم المتحدة بأنها “مذبحة المناخ”.

لقد فشلت الدول المتقدمة في الوفاء بالتزاماتها بتوفير 100 مليار دولار سنويا للدول النامية لدعم المناخ وتجديد موارد صندوق المناخ الأخضر بالكامل.

وحتى الآن، قدمت دولتان فقط من مجموعة السبع كندا وألمانيا تعهدات لتكملة موارد الصندوق، في حين تأمل الدول الفقيرة في تفعيل صندوق الخسائر والأضرار الذي اقترحه مؤتمر الأطراف العام الماضي (COP27).

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *