من هو زهير بن ابي سلمى وماذا قال عنه الرسول؟!

يختلف الناس في الوقت الحالي حول من هو زهير بن أبي سلمى، إذا انتشر حواره مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهو من الشعراء القدامى في المملكة العربية السعودية، وفي هذا المقال نراجع معًا ونتعرف على من هو زهير بن أبي سلمى.

من هو زهير بن أبي سلمى؟

زهير بن أبي سلمة ربيعة بن رباح المزني المضرّي من أشهر شعراء العرب في الجاهلية. وشعراء آخرون وهم امرؤ القيس، وزهير بن أبي سلمى، والنابغة الضبياني.

ولد زهير بأرض غطفان القريبة من المدينة المنورة، وسكن الحجر التي تعتبر من بلاد نجد سنوات، وكان نسبه الكامل كما يلي:

زهير بن أبي سلمة ربيعة بن رباح بن قرط بن الحارث بن مازن بن ثعلبة بن ثور بن حذامة بن لطم بن عثمان بن مزينة بن إد بن طبخة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان المزني أو المزيني

ماذا قال النبي عن زهير بن أبي سلمة؟

واختلفت المصادر فيما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم عن زهير بن أبي سلمة، حيث ذكرت بعض المصادر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نظر إلى زهير الذي وكان عمره مائة سنة، فقال: «اللهم اكفني شيطانه». ولم يكن له بعد ذلك بيت حتى مات. وفي آخر حياته رأى زهير في منامه أن رجلاً جاءه فصعد به إلى الجنة، حتى كاد أن يلمسها بيده.

وهنا يمكننا أن نكون مستعدين لمعرفة وعرض كافة المعلومات المتنوعة المتعلقة بمن هو زهير بن أبي سلمى، وهو من أشهر شعراء العرب في عصور الجاهلية في العصور القديمة، لأنه ويعتبر أحد الثلاثة الذين هم مع امرؤ القيس والنابغة الضبياني على سائر الشعراء.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *