كيف يكون الم الثدي في بداية الحمل؟ ونصائح لتقليل الانزعاج من ألم الثدي

ما هو ألم الصدر في بداية الحمل هذا السؤال يطرحه الكثير من النساء الحوامل أو اللاتي أصبحن حوامل، لأن أعراض الحمل لا تشمل ألم الصدر فقط بل أعراض أخرى أيضا. وفي السطور التالية سنخبرك بالإجابة على ذلك. سؤال ونتعرف أيضًا على الفروق بين آلام الثدي، وبالنسبة لآلام الثدي أثناء الحمل وأثناء الدورة الشهرية، نتعرف أيضًا على بعض النصائح التي يجب اتباعها للتخفيف من آلام الثدي التي تحدث خلال هذه الفترة بشيء من التفصيل.

فترة الحمل

تعتبر فترة الحمل من أهم الفترات في حياة كل امرأة. يستغرق حوالي تسعة أشهر. تبدأ فترة الحمل بإخصاب البويضة وانغراسها في جدار الرحم ثم تبدأ بالنمو لتتشكل بعض الأعراض والأمور التي تشير إلى بداية الحمل، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:[1]

  • تُعرف الإفرازات ذات اللون البني الفاتح باسم نزيف الانغراس.
  • ألم المعدة.
  • ألم في الظهر.
  • صداع.
  • استفراغ و غثيان.
  • إمساك.
  • ألم الثدي.
  • كثرة التبول أكثر من المعتاد.
  • تغيرات في المزاج.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الرغبة في تناول أطعمة معينة والنفور من أطعمة أخرى.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

ما هو ألم الصدر في بداية الحمل؟

في الأسابيع الأولى بعد الحمل، قد تشعر المرأة بألم ووخز في ثدييها وحلمتيها. وقد تلاحظ المرأة أيضًا أن ثدييها أصبحا أكثر امتلاءً وأن حمالة الصدر قد خرجت. عندما يتم الوصول إلى الثلث الثاني من الحمل، يستمر الثدي في النمو، مما يجعل المرأة تشتري حمالات صدر أكبر، وقد تلاحظين أيضًا ظهور عروق أكثر وضوحًا تحت الجلد، بالإضافة إلى الحلمات الداكنة واسمرار الجلد حول الحلمات.[1]

متى يبدأ ألم الصدر أثناء الحمل ومتى يتوقف؟

تعتبر آلام الثدي من العلامات الأولى للحمل، وتبدأ بالظهور في الأسبوع الأول أو الثاني من الحمل، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية في جسم المرأة التي تؤدي إلى الشعور بالألم. ووخز في منطقة الثدي بالإضافة إلى زيادة في حجمه ويستمر هذا الألم ويصل إلى ذروته. في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وأحياناً يتوقف الألم مع بداية الثلث الثاني، إلا أن بعض الأمهات يعانين من هذا الألم منذ بداية الحمل وحتى الولادة.[1]

الفرق بين آلام الثدي قبل الدورة الشهرية والحمل

فترة ما قبل الحيض وأيضا بداية الحمل تشبه الشعور بألم الثدي، ولكن خلال فترة الحمل يصاحب ألم الثدي بعض الأعراض الأخرى، مثل انقطاع الدورة الشهرية والغثيان والقيء، وكذلك الإمساك وتكرار الأمر. التبول أكثر من المعتاد، ولكن مع الدورة الشهرية يمكن أن يكون الألم أقل بكثير من آلام الثدي المرتبطة بالحمل، ويختفي هذا الألم بمجرد حدوث الحيض.[1]

نصائح للحد من الانزعاج من آلام الثدي أثناء الحمل

هناك بعض النصائح التي يمكنك الاستفادة منها لتقليل الانزعاج الناتج عن آلام الصدر أثناء الحمل ومن أهم هذه النصائح ما يلي:[2]

  • استخدمي حمالة صدر أكبر من المعتاد، والتي يجب أن تكون أيضًا متينة وقوية بدرجة كافية حتى لا تنكسر بمرور الوقت بسبب نمو الثدي.
  • استبدلي حمالة الصدر العادية بحمالة صدر رياضية مصممة لإبقاء ثدييك قريبين من جدار صدرك وتقليل الحركة والاحتكاك.
  • ارتدي حمالة الصدر عند النوم، لأنها تقلل من الحركة وتحمي الحلمات الحساسة من الاحتكاك والتورم الناتج عن ملابس النوم أو أغطية السرير.
  • تذكري الاستحمام بالماء البارد لأنه سيخفف من تورم واحمرار الحلمات.
  • استخدمي الضمادات أو وسادات الثدي المستخدمة لحماية الملابس من التسرب أثناء الرضاعة الطبيعية.

وأخيراً أجبنا على سؤال: ما هو ألم الصدر في بداية الحمل؟ وتعلمنا أيضًا الفرق بين آلام الثدي أثناء الدورة الشهرية والحمل. تلقينا أيضًا نصائح لتقليل الانزعاج الناجم عن آلام الصدر أثناء الحمل. حمل.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *