علاج التهاب المثانة بالقرآن –

علاج التهاب المثانة بالقرآن من الطرق التي يعاني منها كثير من الناس من هذا المرض. والآن سنتعرف على الأسباب وطرق العلاج المختلفة من خلال… مرحبا بكم في الموقع.

علاج التهاب المثانة بالقران

القرآن الكريم هو أفضل علاج لأي مرض يعاني منه الإنسان في الحياة، ولكن يجب مراعاة الأسباب في الأمراض، ويمكن الاعتماد على القرآن كعلاج مساعد لحالات التهاب المثانة عن طريق حمل كمية كبيرة منه. وعاء به 3 لتر من الماء وقراءة الآيات التالية:

  • سورة الفاتحة سبع مرات .
  • آية الكرسي، وهي الآية 255 من سورة البقرة.
  • يقول الله تعالى: (قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين). [سورة التوبة: الآية 14].
  • يقول الله تعالى: (يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين). [سورة يونس: الآية 57].
  • يقول الله تعالى: (ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك خاشعين يخرج من بطنها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس بلى ذلك لآية لقوم يتفكرون). [سورة النحل: الآية 69].
  • يقول الله تعالى: (وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا). [سورة الإسراء: الآية 82].
  • يقول الله تعالى: (والذي يطعمني ويسقيني وإذا مرضت فهو يشفين). [سورة الشعراء: الآية 80].
  • يقول الله تعالى: (ولو جعلناه قرآنا أعجميا لقالوا لولا فصلت الآيات أأعجمي أم عربي قل هو له) والذين آمنوا هدى وشفاء.” [سورة فصلت: الآية 44].
  • قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين.

بعد قراءة آيات الشفاء على الماء يؤخذ مرتين يوميا صباحا ومساءا لمدة لا تقل عن 14 يوما متتالية.

الطرق الطبيعية لعلاج التهاب المثانة

وبعد أن عرضنا علاج التهاب المثانة في القرآن، يمكنك الاطلاع على بعض الطرق الطبيعية التي يمكن اتباعها لعلاج الالتهابات التي تصيب المثانة، ومن أشهرها ما يلي:

1- محلول صودا الخبز

من المعروف أن صودا الخبز هي أحد المركبات التي تسمى بيكربونات الصوديوم، وهي من أشهر الطرق المستخدمة في علاج التهاب المثانة، حيث أنها تمتلك خصائص قلوية تعمل على تحييد الحموضة وتقليل التهيج.

ويمكن الوثوق بهذه الطريقة من خلال مزج نصف ملعقة من صودا الخبز مع كوب من الماء، وتناوله مرتين أو ثلاث مرات يومياً لمدة دقائق.

2- مسحوق الكركم

يعتبر مسحوق الكركم من أهم العلاجات التي تساعد على التخلص من التهاب المثانة، لأنه غني بمادة الكركمين، وهو أحد مضادات الالتهاب الرئيسية ومسكنات الألم المسببة لالتهاب المثانة.

الكركم مضاد للميكروبات لأنه يقلل من التهابات الجهاز البولي.

3- خل التفاح

يعتبر خل التفاح من أشهر الطرق التي تساهم في التخلص من السموم الموجودة في جسم الإنسان. .

يمكن استخدام خل التفاح لعلاج المثانة عن طريق إضافة ملعقتين من الخل إلى كوب ماء وإضافة ملعقة من العسل الأبيض الخام ويؤخذ المحلول مرتين يومياً.

4- زجاجة ماء ساخن

يمكن الاعتماد على استخدام الماء الدافئ ووضعه على منطقة الحوض، ليترك أعراض الألم التي يشعر بها الشخص، كما أنه يخفف من التورم الذي يحدث في المثانة.

ويمكن اتباع الخطوات التالية عند استخدام زجاجة الماء الساخن، مما يخفف من الألم الناتج:

  1. يجب وضع قطعة من القماش على المثانة ووضعها على عضلات منطقة الحوض لمدة لا تقل عن 5 دقائق.
  2. ارفعي الكيس عن منطقة الحوض لمدة 5 دقائق.
  3. كرر العملية السابقة لمدة لا تقل عن 20 دقيقة.
  4. ويمكن الاستمرار على هذه الطريقة 3 مرات في الأسبوع.
  5. يمكنك تطبيق زيت الخروع على منطقة الحوض قبل تطبيق المثانة.

5- شرب كمية كافية من الماء

من المعروف أن الماء دواء طبيعي يساعد الجسم على علاج العديد من الأمراض، وأهمها الالتهابات التي تصيب منطقة الجهاز البولي، لذلك يجب شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء يومياً.

6- شاي الذرة

ويعتبر هذا الشاي من أفضل أنواع الشاي التي يتم تناولها لعلاج التهابات المثانة لأنه فعال جداً في هذا الأمر، ويمكن تناوله مرتين أو ثلاث مرات يومياً لتقليل الالتهاب.

7- عصير التوت البري

يعتبر التوت البري من الفواكه المستخدمة للتخلص من التهابات المثانة، لما له من قدرة على منع البكتيريا من التكاثر على جدار المثانة، وذلك عن طريق شرب عصير التوت البري مرتين يومياً.

8- فصوص الثوم

يعتبر الثوم من أهم المضادات الحيوية الطبيعية التي تستخدم كمطهر عام ومضاد للبكتيريا التي يعاني منها الإنسان. وتناوله مرة واحدة في اليوم.

9- فيتامين ج

من أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم لمقاومة الأمراض، وذلك من خلال زيادة مناعة الجسم بشكل ملحوظ، مما يجعله مقاوماً للبكتيريا التي تصيبه، بما في ذلك التهابات المثانة.

أسباب التهاب المثانة

أثناء دراسة علاج التهاب المثانة في القرآن، عليك أن تعرف الأسباب التي تؤدي إلى التهابات المثانة، ومنها ما يلي:

  • حبس البول لفترات طويلة.
  • من يعاني من سرطان المثانة.
  • الالتهابات النزفية.
  • النشاط الجنسي المفرط.
  • إهمال النظافة الشخصية.
  • استخدام حمامات الفقاعات والمستحضرات المعطرة جدًا، والتي تسبب الحساسية وتخلق البكتيريا.
  • تغيرات في الجهاز البولي نتيجة العلاج الإشعاعي.
  • اصابة العمود الفقري.
  • نقل البكتيريا من منطقة الشرج إلى المثانة.
  • ممارسة العلاقة الجنسية وإصابة أحد الطرفين بالتهاب في المثانة.
  • العادات السيئة للنظافة الشخصية.
  • عدم إفراغ المثانة بشكل كامل.
  • الإفراط في الاستحمام.
  • تناول الطعام الحار أو الحار.
  • تناول الأدوية الطبية التي لا تتناسب مع طبيعة الجسم.

أعراض التهاب المثانة

وبعد أن تعرفنا على طرق علاج التهاب المثانة في القرآن، لا بد من التعرف على الأعراض التي يعاني منها الأشخاص الذين يعانون من التهاب المثانة، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بألم حاد أثناء التبول.
  • التبول في أوقات متكررة.
  • الشعور بالحاجة إلى التبول معظم الوقت.
  • دم في البول.
  • صرخة الرعب.
  • تسرب البول.
  • رائحة كريهة عند التبول.
  • الشعور بألم في أسفل البطن.
  • اضطرابات في منطقة الحوض.
  • قد تحدث زيادة في درجة حرارة الجسم.
  • فقدان الشهية.
  • استفراغ و غثيان.

عوامل خطر الإصابة بالتهابات المثانة

إذا أشرت إلى علاج التهاب المثانة في القرآن، تجدر الإشارة إلى أن التهاب المثانة مرض خطير، إذا لم يتم الاهتمام بعلاجه، نجد أن هناك عوامل خطر لا يمكن علاجها زيادة العدوى، وهي:

  • النشاط الجنسي.
  • استخدام وسائل منع الحمل.
  • فترة الحمل والرضاعة.
  • التغيرات في الجهاز المناعي.
  • الاعتماد المطول على قسطرة المثانة.
  • مرضى السكر ومرضى البروستاتا.

ورغم أن القرآن علاج لكثير من الأمراض التي يعاني منها الإنسان، إلا أنه يجب مراعاة الطرق الطبية وغيرها من العلاجات حتى يتم الشفاء التام إن شاء الله.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *