رائحة الموت تخنق درنة.. "أكياس الجثث أولى من الطعام والماء"

يواجه السكان وفرق الإغاثة في مدينة درنة الليبية صعوبة كبيرة في التعامل مع آلاف الجثث التي أعادتها الأمواج إلى البلاد أو تنهار تحت الأنقاض.

دعت منظمة الصحة العالمية ووكالات إغاثة أخرى السلطات في ليبيا إلى التوقف عن دفن ضحايا الفيضانات في مقابر جماعية، قائلة إن ذلك قد يسبب مشاكل نفسية طويلة الأمد للعائلات أو يخلق مخاطر صحية إذا دفنت الجثث بالقرب من المياه.

وذكر تقرير للأمم المتحدة أن أكثر من ألف شخص دفنوا حتى الآن بهذه الطريقة منذ أن تعرضت ليبيا لأمطار غزيرة يوم الأحد أدت إلى انهيار سدين.

ولقي الآلاف حتفهم وما زال آلاف آخرون في عداد المفقودين نتيجة لهذه الكارثة.

وقال بلال صبلوح، مدير الطب الشرعي لمنطقة أفريقيا باللجنة الدولية للصليب الأحمر، في مؤتمر صحفي في جنيف: “الجثث متناثرة في الشوارع، أو تجرفها الأمواج إلى الشاطئ، أو تدفن تحت المباني المنهارة والأنقاض”. جنيف “خلال ساعتين فقط، أحصى أحد زملائي أكثر من 200 جثة على الشاطئ في درنة.

وقال إبراهيم العربي وزير الصحة في الحكومة الليبية المتمركزة في طرابلس بغرب البلاد لرويترز إنه متأكد من أن المياه الجوفية ملوثة بالمياه المختلطة بالجثث البشرية والحيوانات النافقة والقمامة والمواد الكيميائية. ودعا السكان إلى عدم الاقتراب من مياه الآبار بمدينة درنة.

وقال محمد القبيسي، رئيس مستشفى الوحدة بدرنة، إن هناك مستشفى ميداني يعالج الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة تتطلب رعاية منتظمة. وأضاف أن هناك مخاوف من انتشار الأمراض عن طريق المياه، لكن حتى الآن لم يتم تسجيل أي حالة إصابة بالكوليرا.

دمرت السيول والفيضانات مناطق واسعة من مدينة درنة شرقي ليبيا، إذ اجتاحت مجرى نهر لا يكون مملوءا بالمياه في العادة، وأدت إلى انهيار سدين وأطاحت بمباني بأكملها بينما كانت العائلات نائمة.

قالت بعثة المنظمة الدولية للهجرة في ليبيا، الجمعة، إن أكثر من خمسة آلاف قتيل، فيما تم تسجيل 3922 قتيلا في المستشفيات، ونزح أكثر من 38640 في المنطقة الشمالية الشرقية التي ضربتها السيول.

وقال مسؤولون إن عدد القتلى قد يكون أعلى من ذلك بكثير.

وقال نوري محمد (60 عاماً) أثناء وقوفه في أحد المخابز ويقدم الخبز مجاناً لمساعدة أهالي درنة “يجب أن نخاف من الوباء.. لا تزال هناك جثث مدفونة.. والآن تبدأ الروائح تفوح من الهيئات.”

ودعت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إلى تحسين إجراءات الدفن.

وقال كازونوبو كوجيما، المسؤول الطبي للسلامة البيولوجية والأمن البيولوجي في برنامج الطوارئ الصحية التابع لمنظمة الصحة العالمية، في البيان المشترك: “نحث السلطات في المناطق المتضررة من المأساة على عدم التسرع في عمليات الدفن الجماعي أو حرق الجثث الجماعية”.

ودعا البيان إلى تحسين إدارة عمليات الدفن لتكون في مقابر فردية محددة وموثقة، معتبراً أن عمليات الدفن المتسرعة يمكن أن تؤدي إلى مشاكل نفسية طويلة الأمد لأسر الضحايا، بالإضافة إلى مشاكل اجتماعية وقانونية. .

وأضاف البيان أن جثث ضحايا الكوارث الطبيعية “لا تشكل أبدا” خطرا على الصحة، والاستثناء هو وجود الجثث عند مصادر المياه العذبة أو بالقرب منها لاحتمال وجود النفايات فيها.

التعامل مع الموتى

قال طبيب في درنة هذا الأسبوع إنه تم تصوير الجثث مجهولة الهوية قبل دفنها على أساس أن يتمكن الأقارب من التعرف عليها لاحقًا.

وقال تقرير للأمم المتحدة، أمس الخميس، إن أكثر من ألف جثة في درنة وأكثر من 100 جثة في البيضاء، وهي مدينة ساحلية أخرى دمرتها الفيضانات، دفنت في مقابر جماعية.

أرسلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الجمعة، طائرة شحن إلى بنغازي، كبرى مدن شرق ليبيا، محملة بخمسة آلاف كيس للجثث. وتأتي المساعدات الأخرى أيضًا من الخارج.

وقال المجلس النرويجي للاجئين، الذي لديه فريق قوامه 100 فرد في ليبيا، إن التعامل مع الجثث هو مصدر القلق الأكثر إلحاحا.

وقال أحمد بيرم من المجلس النرويجي للاجئين: “سمعت من فريقي أن هناك مقابر جماعية حيث يقول عمال الإنقاذ: لا تجلبوا لنا الطعام، لا تجلبوا لنا الماء، أحضروا لنا أكياس الجثث”.

وقال المجلس الدنماركي للاجئين إنه سيرسل فريقا متخصصا في إزالة الألغام، خوفا من نزوح الألغام الأرضية من مواقعها بسبب الفيضانات.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده أرسلت سفينتي إنزال برمائيتين على متنهما 122 مركبة، بينها سيارات إسعاف ومركبات إنقاذ. وقد أرسلت تركيا بالفعل ثلاث طائرات وسفينة محملة بالإمدادات.

وأعرب بعض السكان عن خيبة أملهم لأن السلطات المنقسمة في البلاد لم تسارع في تقديم المساعدة.

وقال سعد رجب محمد (50 سنة)، عامل أمن ويسكن مدينة سوسة التي تبعد حوالي 60 كيلومترا والتي تضررت أيضا من الفيضانات: “الدولة لا تساعدنا.. والآن أنا” أنا في الشارع مع أطفالي وزوجتي”.

وقال مارتن غريفيث، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، في مؤتمر صحفي بجنيف، إن ليبيا تحتاج إلى معدات للعثور على الأشخاص الموجودين في الوحل والمباني المتضررة بعد السيول والفيضانات، كما أن الرعاية الصحية الأولية ضرورية. لمنع انتشار الكوليرا بين الناجين. .

2a02-4780-11–4f جزيرة إم آند إم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *