حرب المراسلين.. ساحة جديدة للصراع بين روسيا وفرنسا

كشفت موسكو، الاثنين، عن وجه جديد للصراع بين روسيا وفرنسا.

واستدعت وزارة الخارجية الروسية، الاثنين، السفير الفرنسي لدى موسكو للاحتجاج على التمييز ضد الصحفيين الروس، واتهمت باريس بإساءة معاملة الصحفيين خلال قمة مجموعة العشرين في الهند.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها، إنه تم استدعاء السفير الفرنسي في موسكو بيير ليفي “بسبب الممارسات التمييزية والمعادية لروسيا من جانب ممثلي السلطات الفرنسية تجاه مراسلي وكالة ريا نوفوستي ورئيس تحرير صحيفة روسيا نيوز”. في قمة مجموعة العشرين في نيودلهي، الذين منعهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالقوة من دخول مؤتمر صحفي.

ولم تعلق باريس بعد على الاتهامات الروسية.

ومنذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، في فبراير/شباط 2022، تدهورت علاقات روسيا مع الغرب بشكل عام، وفرنسا بشكل خاص، بسبب دعم الغرب لكييف مالياً وعسكرياً، وفرض العقوبات الاقتصادية والسياسية على موسكو.

وامتد الصراع بين روسيا وفرنسا إلى مناطق متباعدة مكانيا عن البلدين، وتحديدا في أفريقيا التي شهدت مؤخرا انقلابات عسكرية في مالي وبوركينا فاسو والنيجر والجابون، وقامت السلطات الجديدة في تلك الدول بوضع العلاقة مع باريس على المحك ووضع حد للصراع. إنهاء الوجود العسكري الفرنسي هناك، فيما يرفع المتظاهرون في بعض هذه الدول أعلاماً روسية، بينما أقامت دول أخرى علاقات مع مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة، ما يدفع إلى الاعتقاد بأن روسيا مرشح قوي لملء فراغ فرنسا في المنطقة. أفريقيا.

aXA6IDJhMDI6NDc4MDoxMTo6NGYg M&M Island IN

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *