توجيه الاستثمار خلال فترات الركود.. الأسهم الموصى بها وتجنبها

تفاقم مشكلة الركود تثقل كاهل الرأي العام والمستثمرين في الولايات المتحدة وجميع أنحاء العالم، حيث تتصاعد أزمة تكلفة المعيشة وارتفاع معدل التضخم، ومع قرار الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة، يتوقع الخبراء أن هذه الأزمة لن تنتهي قريبًا. في الواقع، يُعتقد أن الولايات المتحدة تتجه بقوة نحو فترة ركود قريبة. في هذا السياق، يُقدم موقع “ناسداك” الأمريكي بعض النصائح العملية التي يمكن للمستثمرين اتباعها للحفاظ على رأسمالهم خلال فترات الركود.

استراتيجية النمو والربحية في ظل الركود الاقتصادي:-

عندما تحل فترات الركود، ينبغي التركيز على الشركات التي تحقق نمواً مستداماً في الأرباح والإيرادات. تتميز هذه الشركات بوجود مركز مالي قوي، ومن المتوقع أن تتمكن من التصدي لتحديات الانكماش الاقتصادي.

في الأوقات الصعبة، يكثف المستثمرون اهتمامهم بالشركات ذات تقييمات الربح المنخفضة، إذ تكون قيمتها الفعلية عادةً أدنى من قيمتها الحالية، وتتيح فرص استثمارية أكثر جاذبية. تعتبر الشركات ذات معدلات ديون منخفضة بشكل عام في وضع مالي أفضل لمواجهة الركود، إذ يمكن أن تعرض مستويات الديون المرتفعة الشركة لمخاطر الإفلاس وتقييد قدرتها على الاستثمار والنمو. وحجم التداول يقيس عدد الأوراق المالية التي تم تداولها خلال فترة زمنية محددة. في ظل الركود، يُعتبر حجم التداول القوي أثناء ارتفاع أسعار الأسهم علامة إيجابية، وذلك يشير إلى زيادة الاهتمام بالشراء وثقة المستثمرين.

السلع الأساسية والخدمات الأساسية في ظل التباين الاقتصادي:-

تُعد السلع الاستهلاكية الأساسية من السلع التي يحتاجها الناس بشكل يومي بغض النظر عن حالة الاقتصاد، مثل الأطعمة والمشروبات والمنتجات المنزلية ومواد العناية الشخصية. وعلى عكس بعض النفقات الفاخرة الأخرى، فإن هذه السلع لا يمكن الاستغناء عنها، وعلى الرغم من أن المستهلك العادي قد يقلل من السلع الفاخرة والسفر، ويؤجل شراء سيارة جديدة في فترات الركود، إلا أن مبيعات السلع الاستهلاكية الأساسية تظل ثابتة حتى في فترات الانكماش الاقتصادي. وبالتالي، تعتبر واحدة من أفضل القطاعات للاستثمار فيها.

بالإضافة إلى ذلك، تقدم شركات الخدمات الأساسية مثل الكهرباء والغاز والمياه، التي تعتبر ضرورية للحياة اليومية وتشغيل الأعمال والصناعات المختلفة، فرصة استثمارية جيدة أيضًا. فالطلب على هذه الخدمات يظل مستقرًا نسبيًا، مما يجعلها خيارًا جذابًا للمستثمرين.

الصناعات التي ينبغي تجنبها في ظل فترات الركود:-

في حين أن بعض الصناعات أثبتت أنها تتأثر بشكل أقل خلال الركود الاقتصادي، هناك صناعات أخرى تظهر تحمُّلًا أقل للظروف الاقتصادية الصعبة. من الأخطاء الشائعة عند الاستثمار في فترات الركود تركيز استثماراتك في هذه الصناعات.

إضافةً إلى ذلك، يُعتبر الاستثمار في الصناعات الدورية، التي تتأثر بشدة بالتغيرات الاقتصادية، خيارًا سيئًا. فعادةً ما تكون أداؤها قويًا أثناء فترات الازدهار الاقتصادي وضعيفًا أثناء الركود. بعض الصناعات الدورية تشمل قطاع البناء وصناعة السيارات وصناعة التكنولوجيا المتقدمة. وتتعرض الشركات في هذه الصناعات لتراجع كبير في الإيرادات والربحية خلال فترات الركود، ويكون ذلك واضحًا بشكل خاص عند المقارنة مع السوق بأكمله.

الشركات ذات الرافعة المالية العالية “الديون الثقيلة”:-

تُعَدُّ الشركات ذات المستويات المرتفعة من الديون عُرضة بشكل خاص للمخاطر خلال فترات الركود. ومع انخفاض الإنفاق الاستهلاكي، ينخفض الإيرادات، مما يجعل هذه الشركات تعاني لتسديد مدفوعات الفوائد. وكما يصعب توقع الاضطرابات في سوق الأسهم، حيث قد تعتمد بشكل كبير على نموذج أعمال واعد لم يتم اختباره بعد أو تكنولوجيا جديدة أو عوامل أخرى يمكن أن تعرقل بسهولة خلال فترات الركود.

أمثلة على الأسهم المُرَتَّبَطَة بالمخاطرة تشمل شركات التكنولوجيا الناشئة وشركات التكنولوجيا الحيوية وشركات ناشئة أخرى. يكون هذه الأسهم عُرضة بشكل خاص للمخاطر خلال الركود، حيث يصبح المستثمرون أكثر حذرًا وأقل استعدادًا للمخاطرة.

الاستثمار في المعادن النفيسة:-

عندما يواجه المستثمرون فترات عدم اليقين الاقتصادي، غالبًا ما يلجأون إلى الاستثمار في المعادن الثمينة كخيار آمن. يعتبر هذا الاختيار مستندًا إلى طبيعة تلك المعادن كمخزن للقيمة، حيث يميلون إلى الاحتفاظ بقيمتها حتى في حالة انخفاض قيمة الأصول الأخرى مثل الأسهم والسندات.

على مر العصور، أظهرت المعادن الثمينة قدرتها على الحفاظ على قيمتها أثناء فترات التضخم، وهذا يجعلها خيارًا استثماريًا جذابًا بشكل خاص خلال فترات الركود.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *