تاريخ عملة البيتكوين، رحلة سعر البيتكوين من البداية وإلى أين وصلت

تاريخ عملة البيتكوين، رحلة سعر البيتكوين من البداية وإلى أين وصلت، تاريخ عملة البيتكوين يعود إلى عام 2008 عندما تم نشر ورقة بحثية بواسطة شخص مجهول يُدعى ساتوشي ناكاموتو، تحت عنوان “بيتكوين: نظام نقدي إلكتروني ندية بير بير”. ومنذ ذلك الحين، تطورت البيتكوين لتصبح أول عملة رقمية لامركزية في العالم. وقد شهد سعر البيتكوين تقلبات كبيرة على مدى السنوات، حيث بدأ بقيمة تقريبية تعادل بضعة سنتات للعملة الواحدة ووصل إلى ذروته في عام 2017 عندما وصل سعر البيتكوين إلى ما يقرب من 20,000 دولار. ولكن في السنوات الأخيرة، تراجع سعر البيتكوين واستقر حول ما بين 30,000 و 40,000 دولار.

تاريخ البيتكوين

بدأ العمل على مبدأ عملة البيتكوين على يد ساتوشي ناكاموتو في عام 2007م في اليابان، ومن الشائع أن اسم ناكاموتو هو اسم مستعار لمجموعة من الأفراد، وفي عام 2008م وتحديداً في شهر أغسطس، ظهر موقع bitcoin.org تم تسجيله كمجال.

تم إطلاق الإصدار الأول من العملة في يناير 2009، وتم تحديد سعر الإصدار الأول من البيتكوين بـ 1309.03 بيتكوين لكل دولار أمريكي، وتبلغ قيمتها السوقية حوالي 1200 دولار، وذلك بسبب استخدام المقارنة الذي يحسب تكاليف الكهرباء لتشغيل الكمبيوتر الذي يصدر وحدات من الكهرباء. البيتكوين.

بالإضافة إلى ذلك، تم تأسيس بيتكوين لتكون بمثابة بورصة للبيتكوين، في فبراير 2010، وكانت أول معاملة عالمية لها عندما تم استخدامها لدفع 10000 بيتكوين مقابل بيتزا في منتدى بيتكوين، وكان سعر الشراء حوالي 25 دولارًا أمريكيًا.

وفي بداية انتشارها لم ترحب بها نسبة كبيرة من الناس، وكانوا مترددين في التداول بالعملة الافتراضية. لأنهم لا يعرفون ما الذي يحدث بهذه العملات، لأنهم لا يستطيعون رؤيتها أو لمسها في الحياة الحقيقية، فهي عملة لا مركزية.

علاوة على ذلك، تعتمد هذه العملة الرقمية على التشفير. وتتميز بـ”العملة اللامركزية”، أي أنه لا أحد يتحكم فيها إلا المستخدم، ولا تخضع لرقابة مثل “حكومة أو بنك مركزي” كغيرها من العملات المتداولة حول العالم.

البيتكوين تكتسب شعبية

أثناء الحديث عن تاريخ عملة البيتكوين، يجب أن نوضح أنها بدأت تكتسب ثقة الناس ببطء شديد، وأيضاً الثقة تدريجياً في العديد من الأسواق الإلكترونية، حيث سجل سعرها حوالي دولارين عندما جاء عام 2011.

ويعود سبب هذا البطء إلى وجود العديد من الصعوبات التقنية عند فتح المحافظ الرقمية وإنشاء الحساب وعمليات التداول. وبحلول عام 2012م، تم تداول العملة في حدود 3 دولارات و50 دولارًا للوحدة الواحدة، وبلغ إجمالي عدد الوحدات المتداولة في هذا الوقت حوالي 1.2 مليون وحدة.

بالإضافة إلى ذلك، بحلول عام 2013م، كانت عملة البيتكوين واحدة من حوالي 493 عملة افتراضية مستخدمة حول العالم، وهي عملات معدنية لم تنال ثقة الكثير من العملاء، باستثناء عدد قليل منهم، كوحدة أشهرها وصلت العملة الافتراضية إلى 737 دولارًا في نهاية العام. سنة 2013م.

عندما حدث ارتفاع مفاجئ في عملة البيتكوين، أدى ذلك إلى إصابة البنوك المركزية في بعض الدول بالذعر والخوف، مثل: (فرنسا – الصين – الهند)، وفي عام 2013م، أعطت شركة أبل الإذن باستخدام هذه العملة من خلال تطبيقاتها.

ونتيجة لهذه الطفرة العملة التي حدثت عام 2013م، ارتفع عدد الوحدات المتداولة إلى نحو 5.2 مليون وحدة على مستوى العالم، إلا أنها شهدت تقلباً كبيراً عام 2014م، ووصل متوسط ​​سعر الوحدة الواحدة نحو 320 دولاراً.

وعلى الرغم من هذا التقلب إلا أنها شهدت توسعاً كبيراً في عام 2014م، وذلك بسبب قبول عدد كبير من المتاجر الإلكترونية عملة البيتكوين كعملة رسمية للمشتريات، بالإضافة إلى قبول بعض الجامعات في المملكة المتحدة دفع الرسوم الدراسية في هذا العملة أيضًا، وصممت بلومبرج مؤشرًا خاصًا. مع تحركات أسعار العملات.

تطور الثقة في البيتكوين

وبينما نتحدث عن تاريخ البيتكوين، تجدر الإشارة إلى أن هذه العملة اكتسبت ثقة أكبر في النصف الثاني من عام 2017، ويعتبر هذا العام أعلى مستوى تاريخي لها، حيث وصلت إلى 19.7 ألف دولار للوحدة الواحدة.

وعلى الرغم من هذه الثقة والألفة، إلا أنه بحلول عام 2018، أصدرت العديد من البنوك المركزية العربية والعالمية بيانات تحذر الناس من التعامل بالبيتكوين، ووصفتها بأنها عملة بلا مخاطر محسوبة، ومتقلبة للغاية بين الحين والآخر، ودون جدار قانوني يمكن الاعتماد عليه.

حدث تراجع وتراجع كبير في قيمة الوحدة الواحدة منها إلى 3500 دولار بداية عام 2019، إلا أنها تمكنت من استعادة ثقة عملائها، وعدد المؤسسات والجهات التي اعتمدت العملة واستخدمتها حيث ارتفعت أداة الاستثمار والدفع، وارتفع متوسطها إلى 10 آلاف دولار في نهاية العام نفسه.

عندما جاء عام 2020، تعرضت عملة البيتكوين لضربة قوية في شهر مارس نتيجة انتشار فيروس كورونا، وكان هذا قبل أن تتمكن من كسب الأشخاص الذين استخدموها كأداة للاستثمار الهادف، وهذا كان ذلك بعد انخفاض الدولار ووصول الذهب إلى مستويات تاريخية.

لكن بحلول نوفمبر 2020، حطمت العملة أعلى سعر تاريخي سجلته على الإطلاق، حيث وصل إلى 19.7 ألف دولار، متجاوزة حاجز 20 ألف دولار لأول مرة منذ ظهورها.

جذب انتباه الدول الكبرى

على مدار تاريخ عملة البيتكوين، شهدت مضاربات كبيرة منذ نهاية عام 2020م، وتزايد حجم تداولها، وكان أشهر بطل تلك المضاربة هو الرئيس التنفيذي لشركة السيارات الكهربائية الأمريكية تيسلا المدعو “إيلون ماسك”.

إذا كانت هناك وثيقة صادرة عن “شركة تيسلا” أظهرت ثقتها بالبيتكوين ضمن أدواتها الاستثمارية، وضخت استثمارا بقيمة 1.5 مليار دولار تقريبا، وبعد أيام قليلة أصدر الرئيس التنفيذي للشركة تصريحات بخصوص العملة.

وبسبب هذا التصريح ارتفعت مستويات البيتكوين إلى حد جنوني، مما يعني أنها وصلت إلى 48.9 ألف دولار، وهذا بالطبع مستوى مرتفع في تاريخها، وكان ذلك يوم الثلاثاء 9 فبراير 2021م.

بالإضافة إلى ذلك، وصل عدد الوحدات المتداولة للعملة الافتراضية الأكثر شهرة في السوق العالمية إلى 18.624 مليون وحدة من 21 مليون، وهذا العدد هو إجمالي عدد الوحدات المتاحة للبيع والتداول بقيمة سوقية تزيد عن 905 مليار دولار.

مميزات عملة البيتكوين

وبعد الاطلاع على تاريخ عملة البيتكوين، تجدر الإشارة إلى أنها تتمتع بالعديد من نقاط القوة التي تقبل على عدد كبير من الأشخاص صناعتها في الأسواق الإلكترونية، وسنتحدث عن مميزاتها في خطوط الاتصال التالية:

1- سهولة البدء وسهولة الوصول

يمكن لأي شخص في أي مكان في العالم تداول البيتكوين، حتى لو لم يكن لديه إمكانية الوصول إلى أنظمة التبادل التقليدية، لأنها تتجاوز العديد من إجراءات التحقق التي تتطلبها الأسواق الأخرى.

كل ما تحتاجه هو محفظة بيتكوين وعنوان، كما أن هناك إمكانية تحويل الأموال باستخدام بطاقة الذاكرة، بالإضافة إلى أن متداولي بيتكوين غير ملزمين بأسعار صرف العملات.

2- هامش الحرية

البيتكوين هي العملة غير الرسمية الوحيدة في جميع أنحاء العالم، أي أنها لا تخضع لأمر سلطة مركزية، وهذا ما يجعلها لامركزية وشفافة، كما أن أسعار البيتكوين لا تعتمد أو تقتصر على الأحداث الجيوسياسية، التضخم أو عوامل الاقتصاد الجزئي الأخرى.

عيوب البيتكوين

وعلى الرغم من المزايا التي تتمتع بها عملة البيتكوين، إلا أن هناك الكثير من السلبيات ونقاط الضعف التي تهيمن على مكانتها في الأسواق الإلكترونية، وسنعرضها في السطور التالية:

1- التقلبات الشديدة في الأسعار

2- أنها لم تصل بعد إلى مستوى النضج

هناك مجموعة من الخبراء يقولون إن عملة البيتكوين تحتاج إلى حوالي 5 سنوات على الأقل للتغلب على الاضطرابات التي يشهدها السوق والسيطرة على شؤونه ومن أجل ذلك تحقيق الاستقرار اللازم، يحتاج السوق إلى أن يكون أقل عاطفية وأكثر تستحق ثقة المستثمرين المؤثرين.

كم كان عمر البيتكوين عندما ظهرت لأول مرة؟

سعر 1 بيتكوين كان 0.0011 دولار أمريكي.

من هو مخترع البيتكوين؟

ساتوشي ناكاموتو

كم تبلغ قيمة البيتكوين مقابل الدولار اليوم؟

1 بيتكوين يساوي الآن 22,435.80 دولارًا أمريكيًا

تاريخ عملة البيتكوين، رحلة سعر البيتكوين من البداية وإلى أين وصلت، في ختام هذه المقالة، يمكن القول إن تاريخ عملة البيتكوين قد شهد تطورًا مدهشًا على مر السنوات. بدأت بقيمة تقدر ببضعة سنتات فقط في عام 2009، ثم تصاعدت بشكل مذهل لتصل إلى مستويات قياسية في عام 2017، حيث وصل سعرها إلى أكثر من 19 ألف دولار. ومع ذلك، شهدت العملة بعدها تقلبات كبيرة في الأسعار، حيث انخفضت إلى ما يقل عن 4 آلاف دولار في بعض الأوقات. على الرغم من ذلك، ما زالت البيتكوين تعتبر واحدة من أشهر العملات الرقمية في العالم، وتثير اهتمام المستثمرين والمتداولين على حد سواء.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *