العاصفة دانيال في ليبيا.. تغير المناخ والصراع والبنية شفرة الكارثة

كارثة معقدة تعيشها ليبيا بعد العاصفة دانيال التي ضربت البلاد مطلع الأسبوع الجاري. ما هو سر الحصاد الكارثي؟

وتسببت الكارثة التي شهدتها ليبيا حتى الثلاثاء، في سقوط أكثر من 5 آلاف قتيل و10 آلاف مفقود، بحسب إحصاء رسمي للأمم المتحدة.

وأظهر مدى تأثير العاصفة، خاصة في مدينة درنة شمال شرقي ليبيا، مثالا على العناصر المترابطة التي تؤدي إلى الكارثة الإنسانية، خاصة التغير المناخي والصراع السياسي والعسكري الذي تعيشه البلاد من أجلها. أكثر من 11 عاماً، إضافة إلى ضعف وتدهور البنية التحتية وما يتعلق بمحطات الإنذار المبكر والرصد والتنبؤ بالأرصاد الجوية. .

تشير أرقام محلية صادرة عن جهاز الإسعاف والطوارئ الليبي، الأربعاء، إلى ارتفاع عدد مصابي السيول والفيضانات جراء العاصفة دانييل إلى أكثر من 7000 مصاب، فيما أعلنت المنظمة الدولية للهجرة نزوح 6000 شخص. . من بنغازي والبيضاء والمخييلي بسبب السيول والسيول التي نتجت عن العاصفة.دانيال.

عواقب كارثية خلفتها العاصفة دانيال في مدينة درنة الليبية، بخسائر بشرية ومادية فادحة، مع توقع المسؤولين كارثة بيئية بسبب انتشار الجثث والمياه التي تغطي مساحات واسعة.

يقول وزير الطيران المدني في الحكومة الليبية المعينة من قبل البرلمان وعضو لجنة الطوارئ هشام شكيوات، إن ربع مدينة درنة اختفى بسبب العاصفة، وعدد القتلى مرتفع للغاية، والجثث في كل مكان.

وبحسب خبراء البيئة، تتضاعف المخاطر المحتملة بسبب الدمار الذي خلفه الإعصار، والتلوث البيئي الذي يمكن أن يتسبب في انتشار الأوبئة، بالإضافة إلى الأضرار التي لحقت بالتربة المشبعة بكميات كبيرة من المياه المختلطة بمياه الصرف الصحي والنفايات.

تغير المناخ

وأرجعت الأمم المتحدة هذه الكارثة بشكل رئيسي إلى تغير المناخ، قائلة في بيان حول آخر تطورات الكارثة التي شهدتها ليبيا: “مع ارتفاع درجة حرارة الكوكب، من المتوقع أن نشهد المزيد من الأمطار الغزيرة، مما يؤدي إلى فيضانات أكثر شدة، لأن الهواء الدافئ يحمل المزيد من الرطوبة.”

وأوضحت المنظمة أن العاصفة دانيال، عندما انتقلت إلى ليبيا، اكتسبت خصائص جديدة أطلق عليها اسم “ميديكان”، مما يجعل من الممكن وصفها بـ”إعصار البحر الأبيض المتوسط”. “عاصفة عند خطوط العرض الوسطى، ويصل نشاطها إلى ذروته تاريخيا بين شهري سبتمبر ويناير.

ووفقاً لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، فإن ليبيا معرضة بشدة لتأثيرات تغير المناخ، بسبب الزيادات المتوقعة في درجات الحرارة، وزيادة تواتر وشدة الظروف الجوية القاسية، وانخفاض هطول الأمطار، وارتفاع منسوب مياه البحر، مما يهدد استدامة إمدادات المياه والموارد الطبيعية. تشكل تهديدًا وجوديًا للمراكز السكانية الساحلية حيث يعيش حوالي 70٪ من سكان البلاد هناك.

ويؤكد خبراء الأرصاد الجوية أنها عاصفة نادرة ذات خصائص شبه مدارية في شهر سبتمبر، ويمكن وصفها بأنها تغير مناخي تسبب في عاصفة “دانيال” التي اجتاحت اليونان أمام ليبيا وتسببت في عاصفة ممطرة استمرت لمدة 3 أيام. أيام وسط البلاد، وتسبب أيضاً في مقتل…10 أشخاص وأضرار بملايين الدولارات.

وقالت مارغريت هاريس، المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، خلال بيان صحفي: “كانت الفيضانات ذات أبعاد ملحمية”. “لم تكن هناك عاصفة بهذا الحجم والقوة في المنطقة، لذا فهي صدمة كبيرة.”

وتابعت أن منظمة الصحة العالمية تنشر إمدادات ومساعدات طارئة للمناطق المتضررة، وقدرت أن الأمطار الغزيرة أثرت على ما يصل إلى 1.8 مليون شخص في ليبيا، كما دمرت بعض المستشفيات.

وأكدت المنظمة الدولية للهجرة بدورها أن تأثير الكارثة يؤثر أيضًا على وضع المهاجرين في ليبيا، حيث أصبحت ليبيا نقطة انطلاق مهمة للمهاجرين من أكثر من 40 دولة متجهين إلى أوروبا، وربما تأثروا بشدة بسبب هذه الفيضانات حيث يوجد حوالي 600 ألف مهاجر في ليبيا هذا العام.

ويقول خبراء المناخ إن مثل هذا التأثير الضخم للعاصفة تفاقم بسبب التغير في أنماط الطقس في البحر الأبيض المتوسط ​​نتيجة لتغير المناخ.

وتعاني المنطقة من موجة حر غير مسبوقة، قال العلماء إنها أدت إلى ارتفاع درجات حرارة سطح البحر، ما قد يشجع على تشكل إعصار شبيه بالإعصار المداري في البحر الأبيض المتوسط، أو “الدواء”.

يقول الدكتور كارستن هوستن، عالم المناخ بجامعة لايبزيغ: “على الرغم من عدم وجود إسناد رسمي حتى الآن لدور تغير المناخ في تكثيف العاصفة دانيال، فمن الآمن أن نقول إن درجات حرارة سطح البحر الأبيض المتوسط ​​كانت أعلى بكثير بشكل عام”. متوسط.” موسم الصيف”.

بنية تحتية

وساهم ضعف البنية التحتية في المناطق المتضررة من العاصفة في ارتفاع حجم الخسائر البشرية والمادية، ووصل الوضع في مدينة درنة إلى حالة “كارثية تفوق الخيال”. وقال مسؤول حكومي لرويترز: “لا أبالغ عندما أقول إن 25% من المدينة اختفت”.

وقال طارق الخراز، المتحدث باسم الإدارة التي تسيطر على شرق ليبيا، إن أحياء بأكملها جرفت، كما جرفت العديد من الجثث إلى البحر.

وأظهرت لقطات فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، ضعف قدرات البنية التحتية في ليبيا، ما أدى إلى تأخير عمليات الإنقاذ. وبدا الناس يطلبون المساعدة ويصرخون بينما اجتاحت المياه الموحلة منازلهم، وتحولت بعض الشوارع إلى أنهار.

وتسببت الفيضانات في هذا العدد الهائل من الكوارث والضحايا على الرغم من أن المركز الوطني للأرصاد الجوية في ليبيا أصدر تحذيرات مبكرة قبل حوالي 72 ساعة من وقوع الكارثة، وأبلغ الجهات الحكومية التي اتخذت المزيد من الإجراءات الوقائية للاستعداد، وأعلنت حالة الطوارئ في البلاد. المناطق الشرقية، وهذا ما قد يعني أن أعداد القتلى والمفقودين كانت ستكون أعلى بكثير لولا هذه التحذيرات.

ومع ذلك، فإن البنية التحتية، بما في ذلك السدود المتصدعة، كانت بالفعل في حالة خطيرة، وفقا للخبراء.

وبحسب المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، فقد انهار سدان بسبب العواصف الشديدة التي جرفت أحياء بأكملها في مدينة درنة إلى البحر، كما بلغت مياه الفيضانات ذروتها في شمال شرق ليبيا الأحد، مصحوبة برياح قوية أدت إلى هبوب رياح قوية. بسرعة تصل إلى 80 ميلا في الساعة، مما أدى إلى انقطاع الاتصالات وسقوط أبراج الكهرباء والأشجار، وسجلت مدينة البيضاء أعلى معدل لهطول الأمطار، وهو الوضع الذي وصفته هيئة الأرصاد الجوية الليبية بـ”الكارثي والخروج عن نطاق السيطرة”. يتحكم.”

يقول الدكتور كيفن كولينز، أحد كبار المحاضرين في البيئة والأنظمة: “من المهم أن ندرك أن العاصفة بحد ذاتها ليست السبب الوحيد للخسائر في الأرواح”.

وأضاف أن “هذا يرجع أيضًا جزئيًا إلى قدرة ليبيا المحدودة على التنبؤ بتأثيرات الطقس، ومحدودية أنظمة الإنذار والإخلاء، ومعايير التخطيط والتصميم للبنية التحتية والمدن”.

وذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن هذه الكارثة تسلط الضوء على ضرورة تكثيف العمل في “الحملة الدولية للإنذار المبكر للجميع” التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في مؤتمر الأطراف السابع والعشرين لمؤتمر الأطراف في مصر العام الماضي. والتي تهدف إلى تغطية جميع سكان العالم بالخدمات. الإنذار المبكر خلال السنوات الخمس المقبلة، من خلال خطة بقيمة 3.1 مليار دولار.

وتضاعفت معاناة الليبيين الباحثين عن معلومات عن أقاربهم المفقودين، وعبّر كثيرون عن غضبهم من بطء وتيرة إيصال المساعدات، ومن فشل السلطات المحلية في التحذير من أن السدود معرضة لخطر الانفجار، رغم أن مهندسين ليبيين سبق أن نبهوا إلى ذلك. وأصدرت تحذيرات علنية من خطورة انفجار السدود والحاجة الملحة لتعزيز دفاعاتها. .

الصراعات السياسية والعسكرية

جاءت العاصفة دانيال ومعها الكارثة، أجبرت الأطراف السياسية على تنحية خلافاتها جانبا، للتغلب على الأقل على الأزمة التي ضربت منطقة شرق ليبيا بشدة، والتوحد خلف المناطق المتضررة.

ورغم أن المناطق الأكثر تعرضاً للعاصفة دانييل وقعت في شرق البلاد حيث تقع حكومة أسامة حماد من مجلس النواب، وغرب البلاد حيث حكومة الوحدة الوطنية (انتهت فترة ولايتها)، والمجلس الرئاسي، وشرع مصرف ليبيا المركزي في اتخاذ إجراءات فورية لإغاثة المتضررين.

ومع إعلان المجلس الرئاسي الليبي الحداد لمدة ثلاثة أيام في عموم البلاد، بدأت حكومة الوحدة الوطنية (انتهت ولايتها) في تنكيس الأعلام في كافة القطاعات العامة والخاصة. “ترحماً” على أرواح ضحايا الفيضانات والسيول في المنطقة الشرقية.

وبدأت حكومة عبد الحميد الدبيبة باتخاذ إجراءات لمواجهة تبعات الفيضانات في المنطقة الشرقية، وقررت صرف مبلغ 60 مليون دينار بشكل عاجل للبلديات المتضررة من هذه المحنة حتى تتمكن من التحرك بسرعة.

وبحسب بيان صادر عن حكومة الدبيبة، وجهت الأخيرة باستقدام 6 آلاف شرطي للدعم والمساندة، وأرسلت معدات وزوارق موزعة على 40 شاحنة مساعدات.

بدوره المجلس الأعلى للدولة (برلمان الغرب) دخل على خط الأزمة، وعقد اجتماعا، مساء الاثنين، قرر فيه تشكيل وفد لزيارة المناطق المتضررة في شرق ليبيا وتقديم التعازي لضحاياه. وأسر الضحايا، بالإضافة إلى تشكيل لجنة لمتابعة الإجراءات التي اتخذتها حكومة الوحدة الوطنية لإغاثة المتضررين، والإجراءات والاتفاقات المتخذة لمواجهة تبعات هذه المحنة واحتوائها والحد من آثارها.

كما رفع الجيش الليبي درجة استعداد كافة الوحدات العسكرية لمواجهة العواصف والأمطار الغزيرة التي ضربت شرق ليبيا، وأرسل عناصره للبحث عن المفقودين وعدد من العالقين في مناطق مختلفة.

لكن تبعات العاصفة دانييل كشفت عن عدم قدرة الدولة الغنية بالنفط على مواجهة الأزمة، مثل العديد من الدول الفقيرة.

aat:jddha:bb::jf جزيرة إم آند إم

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *