إيش سويتلك.. محمد نور يكشف مؤامرة إيقافه بالمنشطات وشرفي الهلال يرد

إيش سويتلك.. محمد نور يكشف مؤامرة إيقافه بالمنشطات وشرفي الهلال يرد

استعرض محمد نور، أسطورة نادي الاتحاد، تجربته المريرة مع قضية المنشطات التي أدت إلى تعليق مسيرته الرياضية لمدة أربع سنوات، ومن ثم دفعته إلى اعتزال اللعب نهائيًا.

قررت لجنة المنشطات في ديسمبر 2016 إيقاف نور لمدة أربع سنوات عقب إثبات تعاطيه المنشطات، الأمر الذي جعله يختار طي صفحة كرة القدم.

خلال حديثه في بودكاست “المواجهة”، شدد نور على أن هناك تضخيمًا كبيرًا حول قضيته، قائلًا: “في قضية المنشطات، كان هناك (تنفيخ) للمحامي الخاص بي وإصرار كبير على إيقافي لأربع سنوات”.

وأضاف نجم الاتحاد بتساؤل حائر: “لماذا كل هذا الإصرار على إيقافي؟ هل لأنني كنت أتفوق عليك في الملعب وأتحداك؟ في التلفزيون كنت أتحداك، وعلى أرض الملعب كنت أغلبك، ميولهم كانت سببًا في إيقافي بنسبة 100%”.

على الجانب الآخر، فقد رد حسن الناقور عضو شرف نادي الهلال قائلاً: “ما دخل الميول في العينة الإيجابية بعد فحص المنشطات، أنت يا محمد نور كنت في نهاية مشوارك وقريب من الاعتزال”.

وختم نور تعليقاته على الحظر المفروض عليه قائلًا: “ألم الإيقاف بسبب المنشطات كان شديدًا، لكني تجاوزت ذلك، هذه القضية لن تمحو ما قدمته، فقد تركت بصمة لا يمكن لأحد أن ينكرها”.