إذاعة عن اليوم العالمي للمسنين كاملة

ويقام بث إذاعي لكبار السن في الأول من أكتوبر من كل عام. احتفاءً بهم لما قدموه للمجتمع في حياتهم، وقدرتهم المذهلة على تخريج جيل قادر على تحقيق النجاح والإنجاز للوطن.

اذاعة حول اليوم العالمي لكبار السن

ويواجه كبار السن العديد من المشاكل، من بينها الإدمان وسوء الحالة الصحية، رغم أنهم قدموا للوطن الكثير حتى وصلت إلى مكانة عالية، وقدرت أمريكا وكندا. لأنهم أول من وافق على الاحتفال بيوم الأجداد.

وكذلك احتفلت اليابان بيوم احترام كبار السن، ورغم هذا لا يزال الاحتفال مستمرا. فكيف يمكن أن تهين شخصا حمله على عاتقه تسعة أشهر من المعاناة حتى أتى إلى هنا وأصبح قادرا على مواجهة العالم؟

يجب أن يعي الشباب منذ الصغر أهمية احترام الوالدين حتى عندما يكبرون ويكبرون وتظهر أهمية المدرسة في ذلك من خلال اختيار موضوع إذاعي عن اليوم العالمي لكبار السن ويمكن تحميل الراديو كاملاً من هنا.

مقدمات إذاعية عن اليوم العالمي لكبار السن

لا تعد الإذاعة المدرسية نشاطا خاصا لدى الكثير من الطلاب، ويشعرون بالملل، لذلك عند الاستعداد لها، عليك اختيار كلمات رائعة تجذبهم للاستماع، خاصة في المقدمة.

المقدمة الأولى

إنهم بحاجة إلينا، وحاجتنا إليهم أكبر أضعافا مضاعفة، لقد مروا بالعديد من المواقف في حياتهم وكان لديهم خبرة حياتية تساعدنا في جعل الحياة أسهل بالنسبة لنا.

كم مرة وجدنا أنفسنا في أزمات دون أن نعرف كيف نتعامل معها بالشكل الصحيح؟ بل أشرق بصيص الأمل بين من كانت لديهم الخبرة الكافية للخروج من أي مأزق.. أنار الله بصيرتهم.

المقدمة الثانية

لولا رعايتهم وحبهم لنا لما كنا هنا. لقد قدموا حياتهم وطاقتهم حتى نتمكن من عيش حياة سعيدة. إننا مدينون لهم بحياتنا، ومن دونهم لن تكون حياتنا مليئة بالنجاحات والإنجازات التي نحققها الآن.

لقد أرشدوا طريقنا دائمًا وأمسكو بأيدينا حتى وصلنا إلى النور، وفي هذا اليوم الذي نحتفل فيه بهم، لا يسعنا إلا أن نشكرهم ونعدهم بأننا سنحاول جاهدين رد ما قدموه لنا طوال حياتنا.

المقدمة الثالثة

حياتنا مباركة بالشيوخ، بل ومبهجة. وبدونهم لن نتمكن من مواجهة الحياة. بل الشقاء يملأ حياتنا. ونحن في حاجة ماسة إليهم. حتى نمر بكل الأزمات وتكون حياتنا مليئة بالبركة والخير والسعادة.

المقدمة الرابعة

إلى من قدموا لنا السعادة والتضحية والنجاح، فملأت حياتنا بالبركة والخير، وأصبحنا بالغين ناجحين ذوي مكانة متميزة في المجتمع، أو سنكون بفضلهم يوماً ما. الكلمات لن توفيك حقك، فنحن ندين لك بالكثير.

فقرة في القرآن الكريم عن كبار السن

أولئك الذين استطاعوا توفير كل وسائل الحياة حتى نتمكن من العيش بنجاح، حتى عندما لم نكن بحاجة إليهم، لم يتركونا. لم نسير في طريقنا وحدنا قط. بل كانوا أول الداعمين لنا، وأول من قدم لنا ما يساعدنا على النجاح والازدهار.

ولكن بسبب تراجع أخلاق الشباب مؤخراً، ظهرت سلوكيات غير جيدة في التعامل مع كبار السن، بل وتم رفضها تماماً. وليس هذا ما أوصى به الله تعالى في كتابه من بر الوالدين!

سورة الإسراء: “وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما ولا تنهرهما وقل لهم قولا كريما (23)».

سورة الأحقاف: “ووصينا الناس”[godhet]تجاه والديه. ولدته أمه على عسر وولدته على عسر. وحمله وفصاله ثلاثون شهرا حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أجعلها والعمل الصالح الذي ترضاه.” ارحمني في ذريتي. أتوب إليك. وأنا من المسلمين (15).”

سورة العنكبوت: “ووصينا الإنسان بوالديه إحسانا وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما إلي مرجعكم وأنا مجيب” أنبئكم بما كنتم تعملون (8).”

مقطع من الحديث الشريف عن كبار السن للإذاعة

في سياق حديث في أحد البرامج الإذاعية في اليوم العالمي للمسنين، رغم أن رسولنا الحبيب عاش يتيماً إلا أنه كان يوصي دائماً ببر الوالدين والإحسان إليهما وطاعتهما بما يرضي الله عز وجل. بل هم في الحياة، ولا سبيل آخر للالتجاء إليهم غيرهم.

وأعرب عن تقديره لما يفعله كبار السن وما يتحملونه في الحياة، لدرجة أنه حثنا بشدة على اتباع الآداب الإسلامية في احترام كبار السن ومكانتهم، وليس هناك أفضل من النبي لنقتدي به في الحياة.

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من لم يرحم صغيرنا ويعرف حقنا) الشيوخ ليس منا).

وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن من تعظيم الله إكرام العبد) المسلم الأشيب، وحامل القرآن الذي لا يسرف فيه ولا يضيعه يا السلطان العادل.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الصغير يسلم على الكبير، والعابر على القاعد، والصغير على الكبير) .

وعن مالك بن الحويث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا حضرت الصلاة فليؤذن أحدكم بالصلاة، وليؤمكم أكبركم سنا». دعاء.”

أمثال عن الشيوخ للإذاعة المدرسية

الآباء… شيوخ ضحوا بالكثير من أجل أبنائهم. كان همّ العديد من الأمهات الوحيد في الحياة هو تحقيق أحلام أطفالهن. لتحقيق ما يريدون وتحقيق المكانة العالية.

نرى توماس إديسون طفلاً بليداً كان ينظر إليه أساتذته على أنه فاشل، لن ينجح أبداً في الحياة، لكن أمه هي التي رأته عظيماً ودعمته حتى حولته وأصبح أول عالم اخترع المصباح الكهربائي!

وهناك نماذج أخرى ناجحة، حتى أنها تشجع الشباب على معاملة الوالدين وكبار السن بلطف وتقدير مكانتهم في المجتمع، ويمكن الاستفادة منها في إذاعة إذاعية عن اليوم العالمي للمسنين.

  • قال الحسن بن علي بن أبي طالب: «بر والديك، وأعطيهما ما عندك، وأطيعهما فيما أمروك به ما لم يكن إثماً».
  • الشافعي: «واسلم لأمك وبلدها فإن عقوقها عظيم».
  • بلزاك: “قلب الأم هاوية عميقة، ستجد في قاعها دائمًا المغفرة.”
  • إياس بن معاوية: «لما ماتت أم إياس بن معاوية بكى عليها، فقيل له، فقال: كان لي بابان مفتوحان إلى الجنة، أحدهما مغلق».
  • محمد بن المنكر: “”بات أخي يصلي، وبكيت الليل أقبل قدمي أمي، ولم يعجبني أن تكون ليلتي ليلته”.”
  • أحلام مستغانمي: “هل ترينني أدخل في مرحلة الشيخوخة.. أم ترى البلد كله يدخل اليوم سن اليأس الجماعي؟”
  • التبريزي: “عليك أن تفهم أن هذا العمر مجرد رقم، ولا يمثل واقعك على الإطلاق. ربما تكون طفلاً في الستين من عمرك، أو شيخاً في العشرين من عمرك”.
  • إميل سيوران: “عندما تكبر، تتعلم استبدال خوفك بضحكتك.”
  • ألدوس هكسلي: “سر العبقرية هو أن تحتفظ بروح الطفولة حتى الشيخوخة، مما يعني ألا تفقد حماسك أبدًا.”

هل تعلم عن قطاع الراديو القديم؟

يعتقد الكثير من الناس أن كبار السن هم من تجاوزوا علامة الستين، ولكن هناك معلومات مغلوطة وغير معروفة، لذلك يمكن الاستفادة من المعلومة الصحيحة في بث إذاعي عن اليوم العالمي لكبار السن في فقرة هل تعلم؟ لتكون مثيرة للاهتمام.

  • يفكر كبار السن دائمًا في تجارب الماضي ولا يهتمون بما يواجهونه مرة أخرى في الحياة.
  • يفضل كبار السن الحديث عن طفولتهم الممتعة حيث هربوا بحرية دون الاستماع إلى نصيحة والديهم.
  • فالإنسان المسن لا يحتاج فقط إلى المأكل والملبس والمسكن، بل يحتاج أيضاً إلى المشاركة الاجتماعية والاهتمام به والحديث معه ليشعر بمتعة الحياة… وليس الشعور بقرب الحياة وأنه على الطريق الصحيح. حافة القبر !
  • كبار السن يخافون باستمرار على صحتهم وقرب موتهم.
  • تبدأ الشيخوخة عند سن الستين، ويقال إن الإنسان يُنسى عندما يتجاوز هذا العمر.
  • كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر والخرف، مما يجعلهم مترددين في النطق وتكرار الكلمات. لأنه شعر بالقلق.
  • ولا تجب الصلاة على كبار السن الذين وصلوا إلى مرحلة الخرف، لعدم قدرتهم على التمييز بين الصلاة وأوقاتها.
  • يقترب الشخص المسن من الموت عندما يميل إلى النوم كثيرا، ويشعر بتورم في ذراعيه وساقيه، ويفقد شهيته.
  • ولا يجب على كبير السن الصلاة في المسجد. وبمجرد وصوله إلى مرحلة المرض الشديدة، فهذا يعني أنه معذور. ولا حرج في الصلاة في البيت.

شعر بمناسبة اليوم العالمي للمسنين في الإذاعة

وكان الشعراء أقربهم إلى آبائهم وتأثروا بهم. فهم أصحاب الفضل الأول في مكانتهم، ووقفوا إلى جانبهم في رحلة الحياة حتى وصلوا إلى هذا النجاح المذهل.

وفي هذا اليوم العالمي للمسنين، واحتفاء بما قدموه للشباب والعالم عامة حتى وصلوا إلى هذه المكانة، هناك شعراء استخدموا موهبتهم بكثرة الكلمات المسيئة والمؤثرة عن الشيخوخة.

لقد ذهب الشباب، ولم يعد هناك شباب جميل

وكأن ما حدث لم يحدث

طويت راحتي على العصا

يكفي أن نطويها

يا شيخاً تفحم لحمه

ثلاث عمائم بألوان مختلفة

أسود غامق ومكسر

وبعد ذلك وجدت لونا من الإثارة

رفيق الزمن رغم فنونه المتنوعة

رأيته حقداً وذلاً

أصبحت الليالي أقصر وأبطأ

وانتصب حانون وتحنن

ويأتي الموت بعد كل هذا

كما لو كان أي شخص آخر يهتم

خاتمة إذاعية في اليوم العالمي لكبار السن

يجب أن يصل مسار البرنامج الإذاعي إلى نهايته، فلا يجوز تحريف المعنى في النهاية! بل يجب أن تكون خاتمة الراديو مميزة ومثيرة للاهتمام لليوم التالي.

الاستنتاج الأول

وفي ختام اليوم العالمي لكبار السن، يسعدنا أن نتقدم بالشكر لأولئك الذين ضحوا بحياتهم من أجلنا، وما وصلنا إلى هنا نتيجة لجهودهم ومحاولاتهم التي لم تتوقف ولو مرة واحدة. بل لقد فعلوا ذلك. أفضل ما لديهم بالنسبة لنا.

الاستنتاج الثاني

إلى الذين أمضوا سنوات طويلة من حياتهم في بناء مجتمع ناجح ومتقدم مثل الذي يعيشه عالمنا الآن، نشكركم جزيل الشكر، وما نحاول أن نقدمه لكم لا يضاهى بما يميز المجتمع به.

الاستنتاج الثالث

قصة حياة جميلة نتعلم منها يوما بعد يوم، سنوات مليئة باللطف والحب والسعادة تنقلها إلينا الآن. وكانت حياتنا مليئة بحضورهم. بارك الله فيك وحفظك لنا حتى ترضى عنك الدنيا، وبوجودك يزداد شعورنا بالأمان.

الاستنتاج الرابع

إن وفرة التعبيرات الأنيقة لن تكفي لما في قلوبنا من أجلك. وعلى الرغم من السلوك السيئ الذي تعيشه الآن، إلا أننا نكن لك أقصى درجات الاحترام، ونسعى جاهدين للتخلص من هذه السلوكيات والاهتمام الكامل بما قدمته لنا.

تم إنشاء اليوم العالمي لكبار السن لتقدير ما قدموه للمجتمع. وكان لهم الأثر الكبير في ما أصبحنا عليه، مع أن المسلمين ليسوا في حاجة إلى ذلك اليوم. لأن رعاية المسنين واجب أخلاقي علينا جميعا.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *