إحداها تبحر إلى مصر.. سفن القمح الأوكرانية تتحرك بحذر

وفي ظل ظروف غير طبيعية، ستبحر سفن القمح الأوكرانية، بعد أن علقت روسيا مشاركتها في مبادرة حبوب البحر الأسود.

غادرت سفينة شحن محملة بالقمح ميناء أوكراني على البحر الأسود.

وذلك بحسب ما أعلنه وزير البنى التحتية الأوكراني أولكسندر كوبراكوف، الثلاثاء، رغم التهديد الروسي بمعاملة السفن المدنية هناك كأهداف عسكرية محتملة.

وأصدرت موسكو هذا التحذير بعد توقف العمل هذا الصيف في اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا يسمح لأوكرانيا بتصدير حبوبها عبر البحر الأسود. لكن كييف أنشأت طريقًا بحريًا استخدمته العديد من سفن الشحن.

أين تبحر السفن الروسية؟

وقال الوزير على منصة “إكس”، إن “السفينة + Resilient Africa + المحملة بـ 3 آلاف طن من القمح غادرت ميناء تشورنومورسك وتتجه نحو مضيق البوسفور”، فيما تستعد أوكرانيا للتهديدات الروسية بالسعي لإنشاء ممرات بحرية للتصدير إنتاجها الزراعي

وأوضح أن السفينة دخلت الميناء الأوكراني منذ أسابيع عبر الممر المنشأ حديثا، إلى جانب سفينة أخرى قال الوزير إنها ستبحر قريبا إلى مصر.

فقبل ​​أسابيع علقت روسيا مشاركتها في مبادرة حبوب البحر الأسود. وتسارع البحث عن ممرات بديلة في أوروبا.

ليس أمام السفن الأوكرانية خيار سوى البحث عن طرق بديلة. لهذا السبب د. وقال ليفينت إرسين أورالي، أستاذ العلاقات الدولية، لـ«»، إنه مع انسحاب روسيا من اتفاقية الحبوب، لم يعد البحر الأسود طريقاً آمناً، إذ أصبحت الموانئ الأوكرانية الآن في خط النار. ومن المناطق الخارجية، تم استهداف الطرق المؤدية إلى تلك الموانئ أيضًا.

وأضاف في تصريحات سابقة لـ””، أنه في حين أن المسارات البديلة أيضاً معرضة لخطر التعرض لهجوم روسي في أي وقت. في الواقع، تم إنشاء طريق بديل عبر بولندا. ومع ذلك، ظهرت مشكلة كبيرة بالنسبة للاتحاد الأوروبي؛ وقد أثر ذلك على الأسعار في أوروبا وقوبل برد فعل من المنتجين في المنطقة. باختصار، لا يوجد طريق بديل يمكنه التغلب على البحر الأسود.

الموقف الروسي

وفي نهاية يوليو/تموز الماضي، علق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على أزمة الحبوب الأوكرانية، منذ انسحاب موسكو من اتفاق الحبوب.

وقال بوتين إن روسيا قادرة على أن تحل محل الحبوب الأوكرانية في السوق العالمية، إما على أساس تجاري أو مجانا.

وفي مقال بعنوان “روسيا وأفريقيا: توحيد الجهود من أجل السلام والتقدم وخلق مستقبل ناجح” نشر على الموقع الإلكتروني للكرملين، قال بوتين: “لم يعد هناك أي جدوى من تمرير صفقة الحبوب دون تحقيق هدفها الإنساني، واعترضنا على مسألة الموافقة على تمديد إضافي للصفقة، واعتبارا من 18 يوليو تم تعليق الصفقة”.

وأضاف: “أود أن أؤكد لكم أن بلادنا قادرة على تعويض الحبوب الأوكرانية سواء على أساس تجاري أو مجاني، خاصة أننا نتوقع حصاداً كبيراً آخر هذا العام”، مشدداً على أن موسكو ستعمل على القيام بما في وسعها. لمواصلة توريد الحبوب والأغذية والأسمدة للبلاد. الدول الافريقية.

وقال بوتين إن الغرب استخدم اتفاقية الحبوب بلا خجل لإثراء الشركات الأمريكية والأوروبية الكبرى التي تصدر الحبوب من أوكرانيا وتعيد بيعها إلى دول أخرى.

وانتهت اتفاقية تصدير الحبوب الأوكرانية، الحيوية لتأمين الغذاء في العالم، في منتصف يوليو/تموز، بعد ساعات من هجوم أوكراني أسقط للمرة الثانية جسرا استراتيجيا يربط روسيا بشبه جزيرة القرم، التي ضمتها موسكو في عام 2014.

ولم تمدد روسيا مشاركتها، وانتقدت موسكو مرارا وتكرارا حقيقة عدم استيفاء شروط الاتفاقية المتعلقة بروسيا.

وسبق أن أعلنت موسكو رفضها تمديد الاتفاق المبرم في يوليو/تموز 2022 مع أوكرانيا برعاية الأمم المتحدة وتركيا، معلنة معوقات تصدير المنتجات الزراعية الروسية.

aXA6IDJhMDI6NDc4MDoxMTo6NGYg M&M Island IN

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *